الجمعة، 18 يناير، 2013

رحل الغمام .. سكت الرباب .. وداعاً محمود عبد العزيز !!

فى يوم لن انساهو ماحييت ..لانه انطبع فى القلب وشماً للحزن الأبدي.. بدأ بالخبر الفاجعه .. فاجعه البلد الكبري ..تهافتت خطاي الي ذلك الحي العريق .. بدأت جميع الملامح حزينه .. وهناك بين الالاف بل الملايين من الوجوه الباكيه كان مستقرى بين أناس جمعنى بهم حب الراحل المقيم فى قلوبنا..وكانو خيرة الشباب وصفوة المعرفة ....
Résuméabuiyad